دوافع البحث العلمي

دوافع البحث العلمي
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الدوافع الذاتية

1 -حب المعرفة

يمتاز بعض الأفراد بميل طبيعي إلى البحث والتنقيب عن المعارف والحقائق وحب الحصول عليها .

2- التحضير لدرجة علمية

قد يدفع المرء إلى البحث كونه سجلاً في إحدى الجامعات للحصول على درجة علمية فنجد من بين الباحثين من يعد بحثاً للتخرج أو للحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراه.

3-الحصول على جائزة

قد ترصد بعض الحكومات والهيئات جوائز مالية لمن يقوم ببحث معين يحل مشكلة أو يغطي جانبا من المعرفة أو يسهم في العمل على رفاهية الإنسان أو یساعد علی تحقیق السلام۔

4- الحصول على ترقية

قد يقوم بعض الأفراد ببحوث للحصول على ترقيات في السلم الوظيفي فالمدرس في الجامعة لا يرقى إلى درجة أستاذ مساعد إلا بعد أن يتقدم بثلاثة بحوث تنطوي على حده ولا يرقى الأستاذ المساعد إلى درجة أستاذ إلا بعد أن يقوم بأربعة بحوث تتسم بالأصالة.

5- الوفاء بمطالب الوظيفة.

قد تعين بعض الهيئات والشركات مجموعة من العلماء والباحثين ليقوموا ببحوث نظرية أو تجريبية للتغلب على بعض الصعوبات وإيجاد حلسول لبعض المشاكل أو لإيجاد افضل الطرق لإنتاج سلع أجود بأسعار ارخص أو لإنتاج سلع جديدة بمواصفات معينة أو حتى لإيجاد أفضل الطرق للتنظيم والإدارة.

6- الرغبة في تحقيق فكرة

قد يؤمن بعض الأفراد بإمكانية تحقيق فكرة إذا ما تحققت شروط معينة فيقومون بمحاولات لتحقيق هذه الشروط ويحاولون التغلب على الصعوبات التي تعترض طرق تحقيقها فيقوم هؤلاء بالتنقيب عن الحقائق العلمية التي تفيدهم في تحقيق الشروط التي تتحقق بفضلها الفكرة.

7- عدم الرضا برأي معين

قد يفرض على الإنسان رأي معين أو مذهب معين لا يميل إليه أو لا يشعر برضا عنه فيقوم ببحث لمعرفة تفاصيل هذا الرأي أو هذا المذهب ومواطن ضعفه ويقوم بالتنقيب عن الحجج القوية التي يستطيع أن يدل بها على فساده أو تناقصه.

8- حسب الشهرة والظهور

قد يقوم بعض الأفراد ببحوث مدفوعين برغبتهم إلى أن يكونوا مشهورين أو ذائعي الصيت ولكن ذلك قد لا يكون دافعا للبحث عند معظم العلماء والباحثين لأنهم متواضعون لا يسعون إلى تسليط الأضواء عليهم وما اكثر من عاش منهم مغموراً و مطمورآ.

9- الاهتمام الشخصي بموضوع معين.

قد يهتم الإنسان بموضوع معين يكون له مكانة خاصة في نفسه فهناك مثلاً من يهتم بالموسيقى أو بالرسم أو بالنحت أو بكرة القدم أو بالنحو أو بالتصوف أو بالتربية. فنجد هؤلاء ينقبون عن كل ما يتعلق بهذه الموضوعات من معارف وقد يتعلق بهذه الموضوعات من معارف وقد يتعلق موضوع هذا الاهتمام بالعمل الذي يؤديه المرء فيرجع هذا الاهتمام إلى الرغبة في إجادة هذا العمل بمعرفة كل شيء عن هذا الموضوع.

الدوافع الموضوعية

أما الدوافع الموضوعية للبحث العلمي فمن أهمها.

1 – وجود مشاكل

قد يدفع الباحث إلى القيام ببحثه وجود بعض المشاكل سواء كانت اقتصادية أو سياسية أو علمية أو رياضية أو صحية.

فانخفاض مستوى اللاعبين بإحدى الألعاب الرياضية تدعو كثيراً من الباحثين لدراسة أسباب ذلك.

2 – ظهور حاجات جديدة.

يترتب على التقدم العلمي والتكنولوجي وارتقاء مستوى المعيشة ظهور حاجات ومطالب جديدة يضطر العلماء إلى القيام ببحوث لإيجاد طرق للوفاء بها.

3  -الرغبة في إيجاد بدائل للمواد الطبيعية

قد تدفع المواد النادرة أو التي يقل وجودها باستمرار الباحثين إلى البحث عن بدائل لتلك المواد.

4 – الرغبة في تحسين الإنتاج

قد يقوم الباحثون ببحوث لكي يجدوا افضل الطرق لإنتاج سلع أو أحسن من السلع المتوافرة مما يشجع الناس على التخلي عن السلع القديمة والإقبال على شراء السلع الجديدة فيضمن بذلك سوقاً دائمة لها.

5 – الرغبة في زيادة الدخل القومي

تحاول كثير من الدول أن تزيد من دخلها القومي بكافة الطرق المختلفة فيقوم الباحثون فيها ببحوث في المجالات المختلفة لحسن استغلال الثروات.

6 – الرغبة في تفسير بعض الظواهر

قد يقوم الباحث ببحثه لكي يجد تفسيراً لبعض الظواهر التي يشاهدها في الطبيعة أو لبعض الظواهر الاجتماعية أو السياسية أو اللغوية أو غير ذلك.

7 – الرغبة في التنبؤ

قد تدفع إلى البحث رغبة بعض الباحثين في التنبؤ بما سيحدث في المستقبل إذا ما توافرت ظروف معينة حتى نتمكن من الاستعداد لـه و نتلافى الكوارث إن أمكن.

8 – الرغبة في السيطرة على القوى الطبيعية

قد تدفع الرغبة في السيطرة على القوى الطبيعية وتسخيرها لخدمة الإنسان الباحثين إلى القيام بالبحوث العلمية.

9 – الرغبة في تطبيق بعض النظريات

قد يقوم الباحث ببحدث معين بغرض إيجاد تطبيق لنظرية من النظريات تفيد في تسهيل الحياة أو تعمل على رفاهية الإنسان.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.