الدين والطفل …

الدين والطفل ...
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الإسلام في الأساس هو مجموعة قوانين وأخلاقيات وأفعال متكاملة تعمل على نشأة الفرد الصالح في المجتمع من خلال تطبيقها والإلتزام بها.. فإن غرسنا هذه القيم الربانية والأمور السليمة والأفعال الخيرة في عقل وقلب الطفل فسوف يولد بقلبه حب الله عزوجل.. ومن خلال محبته لخالقه تنبثق وتولد الطاعة له والالتزام بأوامره سواء أمام الأهل أو بمفرده.. فقد أدرك تماماً أن خالقه يراه ويحميه ويرعاه.

إضافة إلى ذلك أسلامنا حثنا على اتباع تعاليمه وعباداته وأركانه وتعريف الأطفال بها من خلال تعليمهم الصلاة بسن مبكرة وتعريفهم بالصيام ولو بشكل جزئي قبل أن يصبحوا مكلفين بذلك ودلهم على النعم الكثيرة التي يعيشون بها هي عطايا الله وهدايا منه ومحبته لنا قبل أن نعرفه .. وممارسة العبادات أمامهم وواجب علينا تعريفهم بالفروض والسنن .

وأن للكون موازين بيد الخالق وأن هناك ثواب للمطيع وعقاب للعاصي .. إن أدرك الأطفال هذه الأمور والحقائق بعمر مبكرة فإن ذلك سيساهم بشكل عظيم في تربيتهم، وتهذيب سلوكهم ومعرفتهم الأمور السليمة والإبتعاد عن الخطأ والطاعة لله عز وجل في السر والعلن . وأنوه إلى نقطة هامة عندما يتعلم أطفالكم عن أمور دينهم وتعاليمه الرشيدة التي تصب في مصلحة الفرد والمجتمع سيميزون مايرون أمامهم من تصرفات وسلوك الناس ورفاقهم ويخبرون أهلهم بذلك. مثالا على ذلك : عندما علمت الأم طفلها النظافة في البيت وخارجه وفي كل مكان وأن النظافة من الإيمان وهي طاعة لله هذا الطفل عندما يرى صديقه يرمي الأوساخ على الأرض فإنه سيخبره تلقائياً بأن هذا فعل منكر ولايجوز وأن الله سيغضب من هذا الفعل .. وبالتالي أنت أيتها الأم قد حصلت على ثمرة أولية في جعل ولدك إنساناً صالحاً مصلحا والأمثلة التي يجدر ذكرها كثيرة جداً .. وأهم أمر وهو الأساس في التربية وأساس في الحياة وفي كل شيء هو (( الكذب )) إياكم واهماله أو التساهل به إن الطفل صغير لايعقل مايقول ولايدري مايفعل علينا تعليمه الصواب قبل محاسبته على الأخطاء .

فمن أخطاء الأهل الفادحة عدم الإكتراث بأن طفلهم يكذب وأيضًا بعض الأهل يضحكون لحديث وكذب أطفالهم والسبب أن كلام الأطفال جميل يتناسون بذلك أويجهلون تنبيههم على أمور الكذب.. يجب علينا عدم التساهل بل واللجوء إلى العقاب إن تكرر الكذب وإلا سيحس الطفل بأنه أمر عادي ويعتاد الكذب دون أن يشعر . فأول ذنب يذنبه الإنسان دوماً بدايته هي الكذب عافانا الله وأصلحنا وأصلحكم أرجو أن أكون قد وفقت في طرحي استودعكم الله.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.